X
X
X
X

الكشف عن خطط الجناح الفرنسي في معرض اكسبو ٢٠٢٠

مؤتمر الجمعة 05 أكتوبر 2018 الساعة 10:22 صباحاً

 كشفت الجهات المنظمة للجناح الفرنسي في ’إكسبو 2020‘ عن كيفية تجسيد الجناح لفرنسا في معرض ’إكسبو 2020‘ الذي سينطلق في دبي بعد قرابة عامين من الآن. وسيتمحور الجناح الفرنسي الذي يقع أمام الجناح الرمزي الذي صممه نورمان فوستر، حول مفهوم حرية الحركة، وذلك تحت شعار Lumière, Lumières الذي يرمز الى "النور والتنوير". وسيكون الجناح الفرنسي في المعرض بمثابة احتفاء برؤى دبي الطموحة لحرية التنقل، والجمع بين أحدث التقنيات لتحقيق الاتصال العالمي الشامل، ومواصلة مسيرة الابتكار، والتميز في "فن الحياة" الذي تحتفي به الثقافة الفرنسية.

وسيكشف الجناح الفرنسي النقاب عن مجموعة من المشاريع المتطورة، والتي تُجسد الأصالة والخبرة بفضل اعتمادها على التحول الرقمي الريادي والتنمية الحضرية المستدامة، وهما من أبرز سمات الاقتصاد الفرنسي المعاصر. ومن أهم هذه المشاريع نموذج "المدينة الذكية على الطريقة الفرنسية"، والذي يستعرض الطريقة لحل كبرى مشاكل التواصل العالمية في القرن الحادي والعشرين.
وفي معرض تعليقه على ما يجسده الجناح، أوضح إريك لينكييه، المفوض العام للجناح الفرنسي في ’إكسبو 2020‘: "نحن مسرورون للغاية بالكشف عن الخطط الخاصة بالجناح الفرنسي في إكسبو 2020، فمنذ الإعلان الرسمي عن استضافة دبي للحدث ونحن نعمل دون كلل لإعداد جناح ليس له مثيل لتمثيل البلاد في المعرض.
وسنسلط الضوء خلال المعرض على التجارب الرائعة التي تقدمها فرنسا، بدءاً من المنتجات، ومروراً بالتقنيات والابتكارات، وانتهاءً بالأفكار، لتشكل مشاركتنا جسراً يتيح لنا التواصل مع العالم خلال هذا الحدث الأسطوري."
وقد تم تصميم شعار خاص على شرف المشاركة في المعرض من قبل ’ريشار عطية وشركاه‘، بالتعاون مع شريكهم الإبداعي ’هاند إيجنسي‘، والذي يمثل رسائل فرنسا الثلاث: التألق، والسرعة، والنور.
● التألق: حرف A في كلمة France يجسد دلالة على برج إيفل، الذي يُعد إحدى أشهر الأيقونات الفرنسية، وتربطه صلات تاريخية عميقة بالمعارض العالمية منذ تشييده بالتزامن مع استضافة باريس لمعرض اكسبو ،1889 ويهدف هذا الرمز إلى التنوير ومشاركة الأفكار.
● السرعة: يُعبر التدرج اللوني لقضبان برج إيفل عن الحركة والسرعة، كما أنها ترمز إلى الشبكات وتدفق المعلومات والتواصل.
● النور: تنبعث من قمة البرج أشعة ضوئية، لتبرز تأثير فرنسا على العالم ونشرها للأفكار المميزة.
وسيلعب الجناح الفرنسي، على امتداد أشهر المعرض الستة، دور الترويج للخبرة الواسعة لبلاده في حل المشاكل ضمن أبرز القطاعات كالصحة والذكاء الاصطناعي والتعليم والثقافة والعلوم، وتسليط الضوء على دورها الريادي في إطلاق المبادرات المتصلة بتحسين هذه القطاعات. ومن جانب آخر، يركز الجناح على الفرص المتاحة لتوفير الشروط المناسبة لضمان عالم أفضل للجيل الحالي والأجيال المستقبلية، وذلك مع مشاركة الجهات الرائدة في أهم القطاعات، والتي ستقدم لمحات معمقة وتشارك خبرتها مع العالم.
وأضاف لينكييه: "سيتيح إكسبو 2020 لفرنسا الفرصة للتعبير عن رؤيتها بالنسبة لمبادرات التغير المناخي وتحقيق التضامن البيئي على المستوى العالمي. وستواصل فرنسا استقاء الإلهام من قمة "كوكب واحد" لتدعم تطوير العافية والعدالة الاجتماعية في مختلف أنحاء العالم، مع الاستفادة من المسرعات الرقمية لتطوير مدن المستقبل الذكية."
يتيح ’إكسبو 2020‘ لفرنسا فرصاً رائعة من خلال تبادل الأفكار واللقاء مع العدد الهائل من الزوار والذي يُتوقع أن يصل إلى 25 مليون من أكثر من 180 بلداً حول العالم. و سيعرض الجناح الفرنسي سياسات فرنسا العامة، ودعمها للابتكار والتنمية المستدامة، وتسليط الضوء على التقنيات الجديدة التي تُقدمها الجهات والشركاء من القطاعين العام والخاص.


عدد التعليقات 0

     
الاسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
أدخل الرقم التالي