X
X
X
X

بيزنس فرانس تفتتح أول جناح فرنسي في معرض غرب آسيا للنفط والغاز 2018

مؤتمر الاثنين 19 مارس 2018 الساعة 04:23 صباحاً

 ستقوم الوكالة الوطنية لدعم تنمية الاقتصاد الفرنسي دولياً "بيزنس فرانس" بتنظيم جناح فرنسي يشارك لأول مرة بفعاليات معرض ومؤتمر غرب آسيا للنفط والغاز (OGWA 2018) والذي يعد أكبر فعالية في قطاعي النفط والغاز بسلطنة عمان. وستشارك مجموعة شركات فرنسية رائدة ومشهورة في قطاعي النفط والغاز في الجناح الفرنسي وستعرض على الحاضرين أحدث خبراتها وتكنولوجياتها وكذا فرص الأعمال المتاحة. ومما لا شك فيه أن الخبرات والمهارات التكنولوجية والقدرات الابتكارية للشركات الفرنسية تساهم دوماً في تعزيز الشهرة الدولية لفرنسا على صعيد دعم صناعة النفط والغاز ويضعها في مرتبة متقدمة على مستوى جهات التصدير الأوروبية كما يجعلها شريك مطلوب لتنفيذ المبادرات الإقليمية.

ففي فرنسا تنفرد صناعة النفط والغاز بالامتياز حيث يتضمن كل قطاع تقريباً شركة أو شركتين لهما ريادة عالمية. ومن ثم سيشارك في الجناح عدة شركات نفط رئيسية من بينها مجموعة توتال التي تعمل مع العديد من موردي المعدات والخدمات الخاصة بهذه الصناعة. كما ستتواجد العديد من الشركات العملاقة عالمياً مثل شركتي سيه.جيه.جيه وتكنيب.
يمثل قطاع المحروقات 27% من إجمالي الناتج المحلي لسلطنة عمان غير أنه يمثل 70% من ايرادات الدولة مما يجعله محركاً رئيسياً لاقتصادها رغم تطبيق سياسة نشطة لتنويع مصادر الدخل. وعلى الرغم من أزمة النفط، حافظت الحكومة على استثماراتها وأهدافها الإنتاجية الطموحة (التي تعتزم تحقيقها من خلال استخدام أحدث تكنولوجيا إنتاج النفط) في إطار تخطي إنتاج البلاد لمليون برميل يومياً عام 2016 وهو رقم قياسي غير مسبوق في تاريخ السلطنة.
واليوم تسعى سلطنة عمان أكثر من ذي قبل للتوسع في أنشطتها سواء الخاصة بصناعات المنبع (التنقيب والإنتاج) أو بصناعات المصب (التكرير والمعالجة) فضلا عن تطوير خبرتها في القطاعين. ومن ثم ساهمت هذه الأسباب جميعاً في قيام المتخصصين الفرنسيين بالاشتراك في معرض ومؤتمر غرب آسيا للنفط والغاز (OGWA) بهدف التعرف على إمكانات الدولة وتحديد الشركاء المحتملين وكذا العملاء النهائيين.
وتدرك جيداً الشركات الفرنسية المشاركة في معرض ومؤتمر غرب آسيا للنفط والغاز (OGWA) التحديات الموجودة في هذا السوق المتمتع بإمكانات كبيرة وهي تتطلع بشدة لتقديم منتجاتها وحلولها التي ستلبي دون أدنى شك متطلبات جهات التشغيل المحلية. وتشمل هذه الحلول كل من أنظمة إصلاح خطوط الأنابيب (الخاصة بالمياه والغاز والنفط والكهرباء) ومعدات معالجة المياه ومواد التحفيز وعناصر التكثيف والخدمات الخاصة بصناعة النفط والغاز وأنظمة الرفع عالية الجودة وخدمات التخزين وعناصر إرساء السفن...إلخ. ومن خلال استهداف تواجد ثلاثمائة عارض (تم تأكيد
مشاركتهم) لاستقبال 11.000 زائر، يمثل معرض ومؤتمر غرب آسيا للنفط والغاز منصة مثالية للشركات الفرنسية الراغبة في طرق أبواب هذا السوق الإقليمي والاستفادة من إمكاناته.


عدد التعليقات 0

     
الاسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
أدخل الرقم التالي