X
X
X
X

ليلة في متحف قصر المنيل لا شيء يتلاشى.. كل شيء يتحول

مؤتمر الثلاثاء 06 نوفمبر 2018 الساعة 06:58 صباحاً

 يسعد شركة آرت ديجيبت أن تعلن عن معرضها "لا شيء يتلاشى.. كل شيء يتحول" وهو ثاني معرض ضمن سلسلة المعارض المبهرة التي تعقدها شركتنا عبر الأماكن التاريخية المختلفة في مصر. ويعقد معرض "لا شيء يتلاشى.. كل شيء يتحول" من 28 أكتوبر وحتى 28 نوفمبر 2018، بتنظيم وإشراف نادين عبد الغفار، ويستهل المعرض بعرض "ليلة في متحف قصر المنيل" حيث يعرض مجموعة كبيرة من الأعمال الفنية، والتركيبات، والقطع المنفذة لأثنين وثلاثين فنان من أهم فناني الفن المعاصر في مصر في متحف قصر المنيل، القصر الذي صممه الأمير محمد علي توفيق، لتستمع بالتناغم المذهل بين أعمال فناني الفن المصري المعاصر ورحلة الأمير محمد علي الإبداعية. ويعقد العرض الافتتاحي برعاية وزارة الآثار حيث سيقدم سعادة د. خالد عناني وزير الآثار المبادرات القائمة للحفاظ على التراث وللترويج للتراث الثقافي المصري الغني والحفاظ عليه.

هذا هو العام الثاني الذي يعقد فيه هذا المعرض المميز. في أكتوبر من العام 2017، عقدت آرت ديجيبت معرضها الأول الناجح جدًا "الضوء الخالد" في المتحف المصري في قلب ميدان التحرير. وآرت ديجيبت هي شركة خاصة للاستشارات الفنية المتعددة، تتميز بأسلوبها الإبداعي الذي يخلق تناغم بين الفن المعاصر والتراث المصري. وسيحظى ضيوف المعرض هذا العام بفرصة فريدة للتمتع بالفن المصري المعاصر معروضًا في انسجام عميق مع قصر المنيل المذهل الذي يضم عدد من المباني الرائعة وحديقة خلابة ويقع في جزيرة الروضة. يضم هذا المتحف المفتوح مجموعة فريدة من نوعها من القطع الأثرية الفارسية، والعثمانية، والمملوكية، وأحجار الروكوكو، والقطع المعمارية المذهلة.
سيحظى ضيوف "لا شيء يتلاشى.. كل شيء يتحول" في أمسية ساحرة بفرصة فريدة لمشاهدة التناغم الخلاب بين الأبداع المعاصر المستمر من فناني الفن المصر المعاصر والموقع الرائع للعرض في قصر المنيل. سيشعر الضيوف أن وجود العرض في قصر المنيل كخلفية للأعمال الفنية المعاصرة يظهر تلك الأعمال بشكل أكبر ويثري صانعيها ليعزز قدرتهم على كتابة فصل جديد من فصول الحكاية المصرية، كما أن مشاهدة تلك الأعمال في هذا المكان ستثير فضول الحاضرين تجاه التأويلات القديمة للثقافة المصرية.
ترسخ في ذهن الكثير من الناس نظرة تختصر مصر في الفراعنة، والمعابد، والأهرامات أو الواقع السياسي المضطرب لستة أعوام متتالية، ولم يعرف غير القليل جدًا عن المستوى العالمي للثروة الثقافية التي جمعت واستلهمت ونفذت في مصر في أوائل القرن العشرين، وبالمثل لم يفهم غير القليل عن الفن الحديث والمعاصر الذي يوثق القضايا الاجتماعية والسياسية والثقافية في الوقت الحالي، أو ببساطة تصوير الحياة المعاصرة عن طريق الاعتماد على الزخارف البصرية لمصر والتي تعزز من الهوية المصرية حتى يومنا هذا.
يجمع معرض "لا شيء يتلاشى.. كل شيء يتحول" بين أعمال الفنانين المصريين المعاصرين البارزين ليعرف العالم أن مصر تواصل القيام بدورها القوي في الحياة الفنية والثقافية المعاصرة. وتركز الأعمال الفنية المعروضة على عناصر مختلفة من أنماط، وحركات، وألوان، وموضوعات الفن وتحولها إلى محادثات متعددة الأوجه تعكس وتعيد تأويل غموض الثقافة المصرية في القرن الحادي والعشرين بالنسبة للجمهور العالمي.
وهدف هذا المعرض هو خلق سوق جديدة للفن المصري، وتسليط الضوء على غموض وثراء المشهد الثقافي المصري، كما يطمح أن يلفت الانتباه إلى المبادرات الخاصة بإصلاح متحف قصر المنيل. وبالتزامن مع هذه المناسبات المزمع عقدها، نجحت آرت ديجيبت في مساعدة وزارة الآثار في الحصول على رعاية خاصة من جهات مانحة من القطاع الخاص لكفالة العديد من المشاريع الحيوية في متحف قصر المنيل.


عدد التعليقات 0

     
الاسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
أدخل الرقم التالي