X

 

X

 

X

 

X

 

"الراجل اللي ورا عمر سليمان" يكشف سر وقوفه خلف نائب المخلوع في خطاب التنحي

مؤتمر الاثنين 30 يوليو 2012 الساعة 11:41 مساءً

 

 
اللواء حسين كمال : وقفت وراء عمر سليمان خوفا من أن يهتز أو يقع على الأرض وتعليقات فيسبوك وتويتر لم تغضبنيكمال: عمر سليمان كان ضد التوريث وقال : " العيال حتودينا في داهية".. ولا اتهم جمال مبارك بتنفيذ محاولة اغتيالهتفاصيل محاولة الاغتيال تليفون من سكرتير مبارك يستدعيه ومدرعة " إكس فايف " تراقبه ثم إطلاق نيران كثيف ضد موكبه 4 أشخاص يستقلون سيارة مسرعة أطلقوا النيران على موكبه فجأة  نتج عنه وفاة السائق وآخر ثم اختفوا على الفورصلة سليمان بمبارك انقطعت بعد اتصاله به للاطمئنان عليه ثم غضب منه لأنه لم يرد الاتصالكشف اللواء حسين كمال، مدير مكتب اللواء عمر سليمان سر وقوفه وراء عمر سليمان يوم التنحي وأسرار محاولة اغتيال نائب المخلوع .. وقال كمال في الجزء الثاني من حواره مع الإعلامي وائل الإبراشي في برنامج " الحقيقة"، على قناة  دريم إن وقوفه خلف اللواء عمر سليمان حزينا لم يكن خوفا وإنما كان نابعا من قلقه على مستقبل مصر عقب تنحى مبارك ونقل السلطة للمجلس العسكري مشيرا إلى انه لم يكن حزينا على نفسه أو عمر سليمان بل كان قلقا على المستقبل.وحول سبب وقوفه بالطريقة التي ظهر عليها قال كمال، وقفت وراء سليمان خوفا عليه من الصدمة أو وقوعه على الأرض على الرغم من انه لم ير عمر سليمان مهتزا مرة واحدة لكن خوفه على الجنرال دفعه للوقوف خلفه في تلك اللحظة.وقال انه لم يغضبه التعليقات التي تداولتها المواقع الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي مشيرا إلى انه لم يتابعه ولم يتعامل معه باهتمام.وأشار كمال إلى انه لم يحدث احتكاك بين سليمان وجمال مبارك قبل إلقاء خطاب التنحي حيث كانت علاقة عمر سليمان بالرئيس السابق مباشرة لافتا إلى  إن ظهور سليمان حزينا يوم إلقاء خطاب التنحي ليس حبا في مبارك لكنه كان وفاءا لمصر على حد قوله على اعتبار انه كان يعرف الظروف والأزمات التي ستواجهها مصر عقب تنحى مبارك. وقال كمال إن عمر سليمان اتجه لمقر القيادة العامة للقوات المسلحة لحضور اجتماعين  للوقوف على الحالة الأمنية للبلاد.وقال إن عمر سليمان غضب من مبارك بعدما اتصل سليمان من المقربين من الرئيس السابق للاطمئنان عليه لكنه غضب لان مبارك لم يرد الاتصال لافتا إلى إن سليمان انقطعت اتصالاته بمبارك بعدها.وقال كمال إن عمر سليمان لم يكن في نيته الترشح للرئاسة لكنه الضغط الذي واجهه من مؤيديه وأنصاره دفعه للترشح تحت توسلات كثيرة كاشفا إن سليمان طلب منه أن يخرج ليقول لأنصاره لو تم جمع التوكيلات المطلوبة سيرشح نفسه وهو ما كان.وأضاف مدير مكتب اللواء عمر سليمان، إنه يحمل الصندوق الأبيض لعمر سليمان وليس الأسود على اعتبار إن صفحة سليمان كانت بيضاء على حد وصفه.وروى كمال ، واقعة محاولة اغتيال اللواء عمر سليمان قائلا إن سليمان عقب عودته من اجتماع للقيادة العامة للقوات المسلحة قبل إلقاء خطاب التنحي وأثناء جمع متعلقاته الشخصية تلقى تليفونا من اللواء جمال عبد العزيز سكرتير مبارك اخبره إن مبارك يطلبه على وجه السرعة وبالفعل اتجه عمر سليمان إلى مقر الرئاسة حيث أرسلت الرئاسة سيارة خاصة لتقله من مكتبه إلى قصر الرئاسة.وقال كمال إن سيارة مدرعة كانت تراقبه وتم إخطار الرئاسة بها حيث كان نوعها " إكس فايف " وعند منطقة كوبري القبة فوجئ موكب سليمان بإطلاق نيران كثيف حيث شوهد 4 أشخاص يستقلون سيارة مسرعة وأطلقوا النيران فجأة  نتج عنها وفاة السائق وآخر ثم اختفوا على الفور.وعن نوعية الرصاص قال كمال.. انه لم يكن موجودا وليس لديه المعلومة الدقيقة عن نوعية الرصاص مشيرا إلى إن محاولة الاغتيال خطط لها مسلحون.واستبعد كمال وقوف جمال مبارك وراء عملية اغتيال عمر سليمان مشيرا إلى إن مبارك طلب تحقيقا في الواقعة لم ينته التحقيق إلى شيء.وقال كمال موجها كلامه للابراشى إن الجنرال ظهر عقب محاولة الاغتيال طبيعيا وغير مهتزا مشيرا إلى إن عمر سليمان كان يتعامل حتى مع الزلزال بشكل طبيعي.وكشف كمال إن عمر سليمان كان ضد توريث السلطة وكانت له عبارة شهيرة سمها منه وهى " العيال حتودينا في داهية.وقال كمال إن رسائل تهديد بالقتل تلقاها اللواء عمر سليمان لكنه لم يقل أنها من جماعة الإخوان المسلمين حيث كان يخطر بها الجهات المسئولة ثم سرعان ما ينساها.وقال إن تولى عمر سليمان منصب نائب الرئيس كان الهدف منه إغلاق الباب أمام توريث السلطة لجمال مبارك مشيرا إلى أن الهجمات التي شنها مرشحو الرئاسة ضد عمر سليمان لم تغضبه على الإطلاق.وردا على ما كتبه عمر سليمان من مذكرات قال اللواء حسين كمال، إن الوقت والحالة النفسية لعمر سليمان لم يسعفانه لكتابتها لافتا إلى إن حالة الجنرال كانت سيئة لكن النية كانت لديه لكتابتها بشكل تفصيلي فيما بعد لكن القدر كان له رأى أخر.وقال إن عمر سليمان لم يخفى وثائق أو مستندات خاصة بمصر في منزله مشيرا إلى إن مستندات وأسرار مصر وجهاز الأمن القومي كان يخفيها في أماكن لا يعلمها إلا المسئولين الأعلى للبلاد.وقال كمال إن أسرة الجنرال لا تزال متألمة وحزينة بشدة لوفاة اللواء عمر سليمان لافتا إلى انه ليس من اختصاصه كتابة مذكرات اللواء سليمان حيث كانت علاقته بالفقيد علاقة إدارية وليست فنية وليس من اختصاصه كتابه تلك المذكرات.وقال إن زوجة اللواء عمر سليمان تعيش حالة سيئة لفراق زوجها لأنه مخلصة له على حد وصفه. وقال إن أي مسئول مخابراتي سواء كان حاليا أو سابقا لا يمكن أن يخفى أوراق أو مستندات داخل منزله.
 


عدد التعليقات 0

     
الاسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
أدخل الرقم التالي