X
X
X
X

10 أعوام من الشراكة بين المجلس الثقافي البريطاني في مصر والأزهر الشريف

عباس شومان وكريستوفر رودريغز تصوير محمد عز الدين
أحمد فتحى السبت 11 نوفمبر 2017 الساعة 06:26 صباحاً

 يشهد هذا العام مرورعشرة أعوام على الشراكة بين المجلس الثقافي البريطاني والأزهر الشريف. وكان مشروع هذه الشراكة قد بدأ بناء على طلب من الإمام الأكبر، حين كان رئيسًا لجامعة الأزهر وذلك بهدف دعم الجامعة في إنشاء مركز تدريب اللغة الإنجليزية لطلاب كلية الدراسات الإسلامية.

وكان أحد الأهداف الرئيسية لهذا المشروع هو دعم الطلاب لتطوير مهاراتهم في اللغة الإنجليزية لتمكينهم من التواصل والانخراط في النقاش حول دينهم. على مدى السنوات العشر الماضية نما المشروع وتوسع في مجموعة من المجالات، بما في ذلك برامج المنح الخاصة بدراسة  الماجستير والدكتوراه بالإضافة إلى برامج دعم المعلمين العاملين في المدارس الأزهرية الابتدائية والثانوية.
منذ بداية المشروع عام 2008 عندما تأسس مركزالأزهر لتعليم اللغة الإنجليزية  بهدف تدريس اللغة الإنجليزية لطلاب كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر وتعزيز وعيهم بالثقافات المختلفة ؛ عمل المجلس الثقافي البريطاني، بوصفه المؤسسة الرائدة في تدريب المعلمين وتدريس اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية، جنبًا إلى جنب مع مركزالأزهر لتعليم اللغة الإنجليزية  لمزج الطرق الحديثة لتدريس اللغة الإنجليزية مع المعرفة الإسلامية الأصيلة. واليوم، يقوم 32 مدرسًا بتدريس حوالي 600 طالب سنويًا، ويتولى إدارة المركز فريق مصري، يُعين داخليًا.
وفي عام 2012، انضمت المجموعة الأولى من الطالبات إلى المركز، حيث تخرجت المجموعة الأولى من 15 طالبة في عام 2015. وتدرس بالمركز حاليًا 80 طالبة ويتوقع أن يصل العدد إلى 100 طالبة و 540 طالبًا تقريبًا بحلول عام 2018.
ومع بداية تنفيذ البرنامج في مدارس الأزهرتلقى 90 معلمًا مدرسيًا تدريبًا على الطرق والأساليب الحديثة لتدريس اللغة الإنجليزية، ويجري حاليًا تدريب عدد جديد من المعلمين يبلغ عددهم 25 معلمًا، وسيتولى تدريبهم 15 معلمًا كانوا قد تلقوا التدريب من قبل من خلال المجلس الثقافي البريطاني.
تم إطلاق برنامج الأزهر للمنح الدراسية في مجال الدراسات الدينية في المملكة المتحدة عام 2015، ويهدف البرنامج إلى دعم تطوير الجودة الأكاديمية في كلية الدراسات الإسلامية من خلال تمكين العاملين بالأزهر من استكمال دراسات الدكتوراه في أفضل الجامعات في المملكة المتحدة. وقد تم حتى الآن اختيارستة باحثين للحصول على المنحة. وتهدف منحة الأزهر في المملكة المتحدة إلى إعداد جيل جديد من علماء الأزهر القادرين على قيادة القرن الحادي والعشرين وإقامة الحوار الذي يجمع بين الثقافة والدين.
دعاء بيومي، جامعة ادنبره 2017 -2021
مريم شحاته، كلية الدراسات الشرقية والإفريقية ، جامعة لندن 2016-2020
محمود عفيفي، جامعة لانكستر 2016-2020
محمد المراكبي، جامعة ادنبره 2017-2021
محمد جمال (من الطلاب السابقين بمركزالأزهر لتعليم اللغة الإنجليزية)، كلية الدراسات الشرقية والإفريقية ، جامعة لندن 2016-2020
روضة فوزي (من الطلاب السابقين بمركزالأزهر لتعليم اللغة الإنجليزية)، كلية كينغز، جامعة لندن 2017-2018 (ومن المتوقع أن تتقدم لنيل درجة الدكتوراه عند الانتهاء من دراسة الماجستير)
وحرصًا على استمرارنجاح هذه الشراكة، وقع المجلس الثقافي البريطاني في مصر والأزهرالشريف مذكرة تفاهم في 7 نوفمبر 2017 في جامعة الأزهر. ويمثل هذا التوقيع المرحلة السادسة من شراكتنا التي استمرت لمدة 10 سنوات حيث سيواصل المجلس الثقافي البريطاني والأزهر الشريف استكشاف سبل دعم معلمي الأزهر في جميع أنحاء البلاد من أجل تطوير أدائهم المهني. ويجري حاليًا تنفيذ نظام كامل يشمل تدريب وتطوير مشرفي معهد الأزهر، ومدربي المعلمين، والمعلمين. وسيؤدي ذلك إلى إنشاء نظم لمدربي المعلمين ومجموعات للتطوير المهني للمعلمين بالمدارس لتبادل الممارسات التعليمية الجيدة والتعلم من بعضهم البعض.
وصرح أ.د/ عباس شومان، فضيلة وكيل الأزهر: "إن الأزهر يؤمن بأهمية اللغات الأجنبية في توصيل رسالة الإسلام الصحيحة إلى الناس في مختلف أنحاء العالم، و اليوم ، أرى ثمار ما كنت اتمناه بوجود مراكز متخصصة لتعليم اللغات الأجنبية في الأزهر الشريف، وقد كان المركز البريطاني من أول هذه المراكز وأكثرها نشاطًا في الجامعة. و أضاف: أن هذه المراكز بدأت تؤتي ثمارها بعدما خرجت أجيالًا تحتل الآن مكانة متميزة في مجال التعليم وفي المسابقات الدولية التي تشارك فيها."
 كما صرح كريستوفر رودريغز، رئيس المجلس الثقافي البريطاني: "على مدى السنوات العشر الماضية، كان للشراكة مع الأزهر الشريف أثر إيجابي في بناء مهارات اللغة الإنجليزية، والنقاش والمهارات القيادية للمعلمين والطلاب. وقد ساعد ذلك خريجي الأزهر والباحثين على المشاركة في الحوار بين الأديان والثقافات مع أشخاص من بلدان وثقافات وأديان أخرى، مما يتفق مع مهمة المجلس الثقافي البريطاني لتعزيز العلاقات الثقافية بين البلدان. ونحن نتطلع إلى مواصلة شراكتنا مع مركزالأزهر لتعليم اللغة الإنجليزية  من خلال مبادرات للتعليم المباشر والتعليم الإلكتروني ودعم تطوير أداء المعلمين من خلال المنح الدراسية والفرص الأخرى. "


عدد التعليقات 0

     
الاسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
أدخل الرقم التالي