X
X
X
X

منتدى الخمسين سيدة يطلق حملة ضد ظاهرة التحرش

مؤتمر الأحد 12 يوليو 2020 الساعة 09:10 صباحاً

 أطلق منتدى الخمسين سيدة الأكثر تأثيرا، حملة "#إنتي_قوية" لدعم المرأة المصرية ضد ظاهرة التحرش  بكافة  أنواعه، عبر حثهم على الحديث عن تجاربهم سواء  بتبليغ السلطات المعنية وعدم الخوف من المجتمع و مصارحة المحيطين بهم أومناصرة المرأة بكافة فئاتها لقضايا زميلاتها ممن تعرضن لمضايقات في حياتهم الشخصية أوالعملية.

وأشار المنتدى، إلى أن أعضائه سيعقدون اجتماعات عبر الانترنت خلال الأيام المقبلة لتنظيم فعاليات ورسائل إعلامية منظمة للحملة، خاصة بعد الموجة الأخيرة من المضايقات التي تعرضن لها العديد من السيدات وكشفن عنها على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الأخيرة وهي الان أمام النيابة للتحقيق فيها.
ولفت المنتدى إلى أنه من الأهمية مناصرة المرأة لقضياها بنفسها ليس من باب العنصرية ولكنها ستكون أكثر حرصا على البحث عن حلول، مشيرا إلى أن المجتمعات لم تتمكن حتى الان من تجاوز مسألة التحرش الجنسي والاعتداءات التي تواجهها المرأة رغم التقدم الذي شهدته الحضارة الإنسانية.
وأكد المنتدى، على أن الحملة سيدعمها كافة أعضائه والدوائر النسائية ذات الصلة ، للوقوف بجانب السيدات اللاتى تعرضن للتحرش سواءا بمواقع العمل أو في الشارع، وهذا الوقوف سيمثل دعمها سواءا للوصول إلى جهات التحقيق ووصول صوتها للمعنيين ، أو دعمها إعلاميا عبر تقديم رسائل إيجابية بأن حديثها وتصريحها عن أى حادثة تتعرض لها من هذه النوعية لايؤذيها ولكن يؤذي أصحاب هذه الأفعال الدنيئة التي لايقبلها الدين والمجتمع ويجرمها القانون. 
من جانبها قالت دينا عبد الفتاح رئيس منتدي الخمسين، إن المنتدى سيتعامل مع هذه الظاهرة بطريقة تعتمد على القدرات والمؤهلات التي يتمتع بها عضوات المنتدى وقيادتهم للعديد من المؤسسات الحكومية والخاصة وعبر حملة "#إنتي_قوية" ، للوصول إلى رسائل مباشرة تعتمد على أن المصارحة والكشف عن هذه الممارسات ومعاقبة المسئولين عنها  هو الحل الرئيسي لإيقاف هذه الظاهرة في المجتمع المصري.
وأشارت إلى أنه على الرغم من أن جهود المجتمع المدني الحثيثة لمكافحة هذه الظاهرة، والتوعية حولها إلا أن المؤشرات تشير إلى ارتفاع في نسب التحرش، فتغيير الثقافة في هذا الاتجاه يحتاج لوقت طويل خاصة أنها تحتاج إلى منظومة متكاملة يؤسس لها مسئولي التعليم ورجال الدين وكافة المنظمات الفاعلة ، وبالتالى يجب أن يردع القانون أصحاب هذه الممارسات الخسيسة حتى نضمن الحد منها في وقت قصير مع أهمية تطبيق سياسات طويلة المدي لايقافها.
وأكدت عبد الفتاح، على أن مزيد من تمكين المرأة المصرية ومنحها الفرصة لتطوير نفسها وأدوات الحماية الخاصة بها على المستويات الاجتماعية والاقتصادية وهي رسالة المنتدى الرئيسية، سيمكنها من مكافحة هذه الظاهرة والتعامل معها بدرجة من الوعي وستلقى مناصرة من المجتمع الذى مازال نظرته قاصرة في قدرة المرأة المصرية للوصول ‘لى أعلى المستويات العملية والحياتية.
ودعت رئيس منتدى الخميس، الجهات المعنية والسلطات بالتعامل مع هذا الملف بحزم وبسرعة بكافة السبل القانونية المتاحة وضبط المتهمين خاصة وأن الإجراءات التنفيذية السريعة في مواجهة هذه الأعمال الخسيسة هو إنتصار لقضية المرأة المشتكية ويجعلها أكثر قوة أمام أسرتها ومجتمعها .
وغلظت مصر في عام 2014 عقوبة التحرش الجنسي لتصل إلى الحبس لمدة ستة أشهر، تزيد إلى عام حال تكرارها، أو الغرامة المالية ما بين خمسة آلاف وعشرين ألف جنيه، فيما تصل عقوبة الاغتصاب إلى السجن المؤبد أو الإعدام في بعض الحالات إذا كانت الضحية أقل من 18 عاما.
وطالبت عبد الفتاح ، بتغليظ العقوبة على المتحرشين من خلال تعديلات تشريعية عاجلة في البرلمان المصري لردع كل شخص تسول له نفسه القيام بمثل هذه الممارسات.


عدد التعليقات 0

     
الاسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
أدخل الرقم التالي