X
X
X
X

من الأوركسترا الكندية العربية

إنطلاق فعاليات المهرجان العربي للموسيقى والفنون

مؤتمر السبت 29 يوليو 2017 الساعة 09:47 مساءً

 أقامت الأوركسترا الكندية العربية, الأربعاء 19 تموز (يوليو) في قاعة مدينة مسيساغا حفلا بمناسبة نجاح موسمها الفني 2016/2017 وفي الوقت ذاته الإعلان عن مشروعها الفني الجديد "المهرجان العربي للموسيقى والفنون FAMA". 

سوف يقدم المهرجان العديد من الحفلات الموسيقية والعروض (بعض العروض مجانية والبعض الاخر بأسعار مختلفة), إبتداء من 28 تشرين الأول (أكتوبر) لغاية 12 تشرين الثاني (نوفمبر), في مدن عديدة ضمنها مدن تورنتو, مسيساغا وبرامبتون. سوف يشارك في هذا المهرجان ما يقرب ال 100 فنان محلي وعالمي. فإن ما تسعى إليه الأوركسترا الكندية العربية من خلال هذا المهرجان FAMA, هو تعزيزالحوار بين الثقافات المتعددة في نسيج المجتمع الكندي, وبناء جسور بين المغترب العربي والغير عربي من خلال تقديم التراث الموسيقي للحضارة العربية.
وفي يوم السبت الموافق 28 تشرين الأول (أكتوبر), يستهل المهرجان, من على مسرح تورنتو العريق "كورنر هال" أولى عروضه من خلال عرض موسيقي يبداء به "سلاطين الوتر" Sultans of String وهو فريق تم تصنيفه لجائزة الموسيقى جونو JUNO للفنانين الكنديين. يعتمد هذا الفريق على آلالات الوترية التي تجمع ما بين الفلامنكو الأسباني, الفن الشعبي العربي, النغمات الكوبية والجاز الغجري "المانوش الفرنسي". ليفتتح بعد ذلك المسرح الغنائي عازف الغيتار والمغني والملحن  الفنان العراقي إلهام المدفعي. فمنذ بدء نشاطاته على آلة الغيتار في صغره, إلى أن أسس فرقته الموسيقية "الأعاصير" في الستينات وهي أول فرقة روك موسيقية في بغداد, فإن هذا الفنان العربي المتفرد جاب العالم مع فرقته الموسيقية مقدما الموسيقى العربية إلى أجيال عديدة مختلفة.
وفي ذات الأجواء العراقية, يختتم مهرجان الموسيقى العربية والفنون لمدينة تورنتو الكبرى, عازف العود المتميز الفنان العراقي نصير شمة, الذي بدوره سوف يقدم عرضا مشتركا مع أعضاء الأوركسترا الكندية العربية في قاعة "هامرسون هال" الكبرى في مركز مدينة مسيساغا للفنون الحية. والمعروف بأن بعد حصوله على شهادة الدبلوم الجامعية من معهد الدراسات الموسيقية النغمية في بغداد, بدأ شمة في تعليم العزف على العود وفي ذات الوقت راح يلحن ويقوم بالعروض الموسيقية للمسرح والافلام والتلفزيون. ثم أسس مجموعة "بيت العود العربي" في مدينة القاهرة, وهي أول مدرسة تركز في تعليم عزف العود فقط, حيث يتردد عليها طلبة من جميع الأعمار.  وسوف يقدم نصير شمة في هذا الحفل مجموعة من الموسيقية العربية الكلاسيكية. 
أما في 9 تشرين الثاني (نوفمبر), يستضيف مسرح متحف اغا خان العرض العالمي الأول "أصول", وهي مزيج من موسيقى عربية وموسيقى الشعوب الأصلية الكندية. تتضمن هذه الحفلة تضافر بين الموسيقى الكلاسيكية, والشعبية, والمعاصرة وكذلك الغناء الحنجري وعروض إحتفالية, وعرض مشترك للأغاني التقليدية للشعوب الأصلية يصحبها الالات العربية الكلاسيكية.ومن منطلق, بعث روح الحقيقة والمصالحة, وإحتضانا للتنوع التراثي المختلف في كندا, وحرصا على تعميق حس الإنتماء للتراث العربي ما بين الكنديين, قام على إنتاج وتقديم عرض "أصول" كل من مركز السكان الأصليين الكنديين في تورنتو, مركز الجالية العربية في تورنتو, متحف اغا خان, الفنانة لورا غريزليبوز, ومدرسة الرومي كندا. 
وهنا صرح الاستاذ وفا الزغل, المؤسس والمدير التنفيذي للاوركسترا الكندية العربية: "بعد نجاحنا في تنظيم الموسيمين الماضيين لما نقدمه من موسيقى عربية كلاسيكية, فقد حان الوقت لنعمل على تحقيق حلمنا بتأسيس مهرجان سنوي ناجح للموسيقى العربية والفنون. فإن فريق عمل الاوركسترا العربية الكندية متشوق جدا لما نسعى من تقديمه من نخبة متميزة من الفنانيين والعازفين المحليين والعالمين لمحبي الموسيقى العربية من الجمهور العربي والغير عربي في مقاطعة أونتاريو.
ومن العروض المهمة الأخرى, إستضافة الطبيب الجراح المصري والكاتب الكوميدي باسم يوسف, مقدم البرنامج السياسي الساخر "البرنامج" من سنة 2011 إلى 2014 , وذلك في 11 تشرين الثاني (نوفمبر) على مسرح بلوما أبيل في مدينة تورنتو. وغالبا ما يقارن باسم يوسف بجون ستيورت (مقدم البرامج الامريكي الناقد الساخر) الذي هو بدوره من اشد المعجبين به, وهذا ما بدى في الفيلم الوثائقي "دغدغة العمالقة" الذي يتحدث عن صعود نجم باسم يوسف وسقوطه والذي تم نشره في مصر عام 2016.
وتشارك في المهرجان الفنانة السورية الشابة, فايا يونان, في 10 تشرين الثاني (نوفمبر) على مسرح إيزابيل بادر في مدينة تورنتو, وهي الفنانة الشرق أوسطية الأولى التي حصلت على تمويل من الإنترنت لإنتاج أغنيتها "أحب يديك". ولدت فايا في مدينة حلب وأمضت طفولتها في السويد ثم إلتحقت في الجامعة في سكوتلاندة قبل أن تنتقل إلى بيروت سعيا وراء تحقيق حلمها بأن تصبح مغنية محترفة.
ويشمل المهرجان عرضان متميزان للملحن والمغني والموسيقار اللبناني شربل روحانا الحاصل على العديد من الجوائز الفنية, وهو من أسس الأسلوب الحديث في عزف العود الذي يتم تدريسه في معهد الموسيقى الوطني في لبنان وفي جامعة الروح القدس في الكسليك. ويشارك شربل روحانا في العزف, الاوركسترا الكندية العربية في كل من العرضين (أولهما 3 تشرين الثاني (نوفمبر) على مسرح جاين ماليت في تورنتو والثاني سوف يقدم كجزء من مهرجان العالم العربي في مونتريال وذلك في 5 تشرين الثاني (نوفمبر) على مسرح ناشيونال مونيومنت). 
كذلك تم التعاون مع المسرح الفرنسي في تورنتو, لتقديم مهرجان الموسيقى العربي للموسيقى والفنون مسرحية "دجهاد" باللغة الفرنسية كتبها الكاتب المسرحي البلجيكي إسماعيل السعيدي وتتحدث عن كيفية تحول الشباب المخذول إلى مقاتلين غرباء في سوريا (5 تشرين الثاني (نوفمبر) على مسرح بيركلي ستريت, تورنتو). تجمع هذه المسرحية ما بين الرسائل الجادة والسخرية, فهي تواجه وبشكل رئيسي سؤ تفسير الدين الإسلامي والمجتمع الإسلامي. وقد تم عرض مسرحية "دجهاد" في كل أنحاء بلجيكا, كما تم تقديمها خلال مهرجان العالم العربي في مونتريال السنة الماضية. تحث هذه المسرحية على تعزيز الهوية والإنتماء لاسيما بين المجمتع العربي وتشجع على تفهم وقبول الاخر من قبل الكنديين بشكل كبير.  
 


عدد التعليقات 0

     
الاسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
أدخل الرقم التالي