X
X
X
X

في الفترة من 12 إلى 14 مارس 2019

فرنسا تقدم عرضها المبتكر لزوار كابسات في الجناح الفرنسي فى دبى

مؤتمر الأربعاء 06 مارس 2019 الساعة 05:41 صباحاً

 يعد معرض كابسات فعالية رائدة عالمياً في مجال البث والوسائط السمعية والبصرية على مستوى الشرق الأوسط. وفي دورته لعام 2018، استطاع المعرض جذب 13.658 زائر.

تقوم الوكالة الوطنية لدعم تنمية الاقتصاد الفرنسي دولياً "بيزنس فرانس" سنوياً بتنظيم “الجناح الفرنسي" بمعرض كابسات ولذلك لعرض الابتكارات الفرنسية في مجال الوسائط السمعية والبصرية. وفي نسخة هذا العام المقرر عقدها في الفترة من 12 إلى 14 مارس 2019، ستقوم أربع عشرة شركة فرنسية بعرض منتجاتها على مساحة عرض تبلغ 156 متر2 بقاعة رقم (3).
أشارت السيدة ماري فرانسواز نوليه المسئولة بوكالة بيزنس فرانس عن تنظيم الجناح الفرنسي قائلة: "تشارك الشركات الفرنسية في معرض كابسات ليس فقط بهدف دراسة السوق بشكل أفضل والبحث عن فرص للأعمال بل أيضاً لإقامة شراكات مع الجهات المحلية المختصة بقطاع الميديا الرقمية مثل جهات البث والمنتجين ومسئولي التطوير ومسئولي القنوات التليفزيونية". وتجدر الإشارة إلى أن بعض هذه الجهات تتمتع ببرامج الواقع الإفتراضي (الـVR) المعدة مسبقاً مع كبرى الجهات الإقليمية.
ومن المقرر أن يتم عرض العديد من الابتكارات الخاصة بقطاع الوسائط السمعية والبصرية (مثل معدات التسجيل والبث وتطبيقات الأجهزة المحمولة الخاصة بالبث التليفزيوني فائق الدقة الـUHD/4k والبث التليفزيوني باستخدام بروتوكول الإنترنت (الـIPTV) والبث التليفزيوني العادي فضلا عن عرض تكنولوجيا إعداد المحتوى والإدارة والتوزيع. إذ ستقوم شركة كونتنت.أرمور الناشئة بعرض حلول جديدة لحماية صناعة الوسائط المتعددة والترفيه من خطر القرصنة على المحتوى. أما شركة إكزاجلوب فتشارك لأول مرة في المعرض حيث ستعرض منتج جديد خاص بتوزيع الوسائط الفيديو على الإنترنت لخدمة جهات البث والميديا الرقمية. وبالنسبة للمعهد الوطني للوثائق السمعية والبصرية (إينا) فسيقوم بعرض حل "إينا سينياتور" الذي يمثل أداة جديدة مصممة لحماية صناعة المحتوى وحقوق التأليف والنشر.
هذا وتحظى جهات تصنيع المعدات الفرنسية بشهرة عالمية حيث تعمل في جميع تخصصات قطاع الوسائط السمعية والبصرية. ويواصل السوق الفرنسي التوسع على مستوى الخدمات ذات القيمة المضافة العالية في إطار تسجيل نمو قياسي ملحوظ في مجال التلفزة عالية الدقة (الـHD) ولا سيما التلفزة فائقة الدقة (الـUHD) وكذلك في مجال الإنتاج والبث. إلى جانب ذلك أمكن تحقيق انتشار ناجح للبث الرقمي في فرنسا على مستوى جميع أنواع الميديا (البث الأرضي والكابل والقمر الصناعي وبروتوكول الإنترنت الـIP). وتجدر الإشارة إلى أن هذه الصناعة حققت إيرادات هامة على صعيد تصدير خدمات الإنتاج (التصوير) وخدمات ما بعد الإنتاج (الدبلجة والترجمة المصاحبة ومعالجة الصور).


عدد التعليقات 0

     
الاسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
أدخل الرقم التالي