X
X
X
X

برنامج تدريبي لمعلمى مدرسة دار المعرفة يتضمن تعليم مرتبط بالثقافة الاماراتية والتربية الإسلامية

مؤتمر السبت 16 نوفمبر 2013 الساعة 02:55 صباحاً

 تمكنت مدرسة دار المعرفة، ومقرها دبي، من التغلب على التحدي الذي تواجهه المدارس في هذه الإمارة ذات الطابع العالمي، وذلك من خلال سعيها للمحافظة على التقاليد والثقافة والتراث التي تتميز بها دولة الإمارات.

وغالباً ما يساهم الاعتماد على أساليب التعليم الدولية واستخدام مناهج التعليم العالمية، بالإضافة إلى وجود طلبة من جنسيات مختلفة، في التأثير بشكل سلبي على فهم المعلمين والطلاب على حد سواء لثقافة الدولة والتعرف على تاريخها وبيئتها بشكل مناسب.
وتعتمد مدرسة دار المعرفة التي تقع في منطقة مردف، والتي سبق لها أن حصلت على اعتماد البكالوريا الدولية، على تقديم المنهاجين الدولي والعربي، مع تركيز اهتمامها على التعليم الإسلامي، والثقافة، والتراث المحليين.
وبهدف تعزيز دور البكالوريا الدولية التي تساهم في تحفيز الطلاب على التفكير المستقل وتنمية الهوية الفردية، فقد فوضت مدرسة دار المعرفة مجموعة رازي للتعليم، ومقرها الإمارات، لتولي تدريب جميع المدرسين المواطنين والوافدين، وتعزيز الروابط الوثيقة مع الطلبة.
وتهدف المدرسة إلى بلوغ مطامح وزارة التعليم ومعايير هيئة المعرفة والتنمية البشرية ومجلس أبوظبي للتعليم من خلال التأكيد على أسس مختلفة ومنها أنه بقدر ما يكون التعليم مرتبطاً بالثقافة، سيكون الطلبة منخرطين في العملية التعليمية ويحققون نتائج أفضل على المستوى الأكاديمي. وثانياً كلما زادت معرفة المعلمين الوافدين بالثقافة والتراث المحليين، سيكون عطاؤهم أفضل، وأخيراً كلما زادت مشاركة الطلبة في العملية التعليمية، سيشعر أولياء الأمور بمزيد من الرضى فيما يتعلق باستثمارهم في التعليم.
وتؤكد شيرين الخضري، مديرة مدرسة دار المعرفة أن النتائج التي تحققت بعد مرور ثلاثة أشهر من البرنامج الذي سيستمر لمدة عام كامل أكثر من ممتازة: "تتلخص مهمتنا ورؤيتنا في إعداد المتعلمين المدركين لثقافتهم وهويتهم والمستعدين للانضمام إلى العالم. ولتحقيق ذلك يتوجب على المعلمين أن يكونوا واثقين، وممارسين، ومبدعين، وقادرين على تعليم اللغة العربية والتربية الإسلامية بالاعتماد على أفضل الممارسات وأصول التدريس الحديثة".
"لقد تولت مجموعة رازي للتعليم مهمة تدريب طواقم تدريس اللغة العربية والتربية الإسلامية لتوفر التعليم للطلبة بالاعتماد على أفضل الممارسات".
"كما تعمل مجموعة رازي على تدريب طواقم المدرسين الوافدين غير المسلمين حول كيفية ربط التعليم في كافة المواد بالثقافة والتراث الوطنيين وربطه بالتعليم الإسلامي".


عدد التعليقات 0

     
الاسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
أدخل الرقم التالي