X
X
X
X

هل يفرض " مارك " مزيدا من القيود لإصلاح “فيسبوك” في 2018؟

مؤتمر الجمعة 12 يناير 2018 الساعة 04:31 صباحاً

 جاء إعلان مؤسس موقع فيسبوك، مارك زوكربرج، مطلع العام الجاري أنه يطمح خلال العام إلى إصلاح فيسبوك، ليطرح العديد من التساؤلات عن مستقبل عملاق التواصل الاجتماعي، خاصة مع انتشار خطاب الكراهية على وسائل التواصل الاجتماعي واستخدام فيسبوك من قبل روسيا ودول أخرى لنشر دعاية إعلامية منحازة إلى جانب انتقادات بكون فيسبوك منصة تضييع للوقت. وكتب زوكربرج على صحته الشخصية: "لن نمنع جميع الأخطاء أو الإساءة (...) لكننا نقوم حاليا بعمل الكثير جدا من الإجراءات التي تفرض سياساتنا وتمنع إساءة استخدام أدواتنا”. وقال زوكربرج إنه يريد التركيز على "القضايا الهامة" ووصفها بأنها "حماية مستخدمي فيسبوك من الإساءة والكراهية، والحماية من تدخل الدول، والتأكد من أن الوقت الذي يمضى على فيسبوك يتم الانتفاع به”. وقال زوكربرغ إن التشفير واستخدام العملة الرقمية بإمكانهما التصدي لمشكلة المركزية، وإنه يبحث استخدامهما في فيسبوك. ويواجه فيسبوك الكثير من الانتقادات نتيجة تنامي استخدامه من قبل جماعات متطرفة، فضلا عن تحوله إلى أداة سياسية في كثير من البلدان، ومنها المنطقة العربية، إضافة إلى انتشار خطاب الكراهية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وربما يشهد عام ٢٠١٨ مزيدا من القيود على المحتوى الذي تتضمنه صفحات فيس بوك، وانتباها أكبر للتقارير التي ترد إلى إدارة فيس بوك عن تلك الصفحات التي تتضمن محتوى غير لائق من وجهة نظر البعض. ورغم أن كثير من محللي مواقع التواصل الاجتماعي لا يتوقعون تراجعا لمكانة فيس بوك المتربع على قمة تلك الوسائل، إلا أن إدارة فيس بوك ستجد نفسها بين خيارات صعبة، فالسيطرة على المحتوى، قد تدفع العديد من المستخدمين إلى وسائط أكثر تحررا، وأقل قيودا، وهو ما تسعى إليه وسائل عديدة للتواصل الاجتماعي بالفعل، لاقتناص نصيبها من كعكة المستخدمين على حساب “فيسبوك”.


عدد التعليقات 0

     
الاسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
أدخل الرقم التالي