X
X
X
X

العدد الجديد من "بدائل" يناقش تنشيط السياسة الخارجية تجاه الصراع في اليمن

مؤتمر الخميس 13 يوليو 2017 الساعة 03:25 صباحاً

 يناقش العدد الجديد من دورية "بدائل" التي تصدر عن مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، قضية السياسة الخارجية المصرية تجاه الصراع في اليمن، حيث تقدم الدراسة ثلاث توصيات لتنشيط المواقف المصرية تجاه اليمن.

 وتوضح الدكتورة إيمان رجب رئيس التحرير في مقدمة العدد، والتي تحمل عنوان " الصراع اليمني في السياسة المصرية" أن المشاركة المصرية في التحالف العربي منذ بداية الصراع اليمني جاءت بهدف تأمين المجرى الملاحي في مضيق باب المندب، كما تتمسك مصر بأهمية التسوية السلمية للصراع هناك على نحو يضمن مشاركة كل الأطراف في التسوية، وهو ما يعد ثبات للسياسة المصرية تجاه اليمن رغم تطور عمليات عاصفة الحزم، كما تتساءل الدكتورة إيمان عن إمكانية تبني مصر سياسات خارجية اكثر نشاطا وتأثيراً تجاه الصراع في اليمن خلال الفترة المقبلة لاسيما في ضوء التحولات التي تشهدها المنطقة.   
  وفي الدراسة الرئيسية التي جاءت بعنوان " الفرص المتاحة: مدخل لتنشيط السياسة الخارجية المصرية تجاه الصراع في اليمن " يقدم الأستاذ أبو بكر باذيب زميل كلية الدفاع الوطني – أكاديمية ناصر العسكرية، ثلاث توصيات لتنشيط السياسة الخارجية المصرية تجاه اليمن حيث تهتم التوصية الأولى بالبعد السياسي الدبلوماسي  وتتضمن استمرار الدعم السياسي للشرعية اليمنية وتنشيط دور مصر كعضو في مجلس الأمن الدولي في إثارة القضية اليمنية، وتتعلق التوصية الثانية بالبعد العسكري الأمني، وتشمل الاستمرار بفاعلية ضمن التحالف العربي والإسهام في بناء قوات الجيش اليمني والأمن، وتنصرف التوصية الثالثة إلى البعد الاقتصادي الإنساني وتتضمن دعوة مصر لعقد مؤتمر دولي للإغاثة ومشاريع الإعمار وتقديم تسهيلات خاصة للرعايا اليمنيين وفتح قنصلية مصرية في العاصمة المؤقتة عدن.
 وتنطلق الدراسة من فكرة رئيسية مفادها أن الصراع في اليمن يؤثر على الأمن القومي المصري من خلال ما يطرحه من تهديدات على المجري الملاحي لمضيق باب المندب وهو ما قد يؤثر على قناة السويس، فضلا عن دوره في تمدد خطر الإرهاب.
كما ترى الدراسة أن تفاعل الدولة المصرية مع الصراع في اليمن يمكن أن يستثمر بشكل أكبر، حيث تستطيع مصر أن تلعب دورًا مختلفًا في هذا الصراع، باعتبارها طرفًا مقبولًا من كل الأطراف والقوى اليمنية، كما يجب أن تكون مصر مستعدة بالعديد من البدائل لمواجهة أي سيناريوهات قد يفضي إليها الصراع في اليمن، سواء في إطار التسويات السياسية أو في إطار استمرار الحرب والفوضى وغياب الدولة، حيث تحرص مصر دائما على دعم جهود استقرار الدولة اليمنية ووحدتها وسلامة أراضيها من خلال مواصلة المشاورات السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة، للتوصل إلى حل سياسي للصراع وفقاً للمرجعيات الأساسية للتسوية السياسية ومقررات الشرعية الدولية.


عدد التعليقات 0

     
الاسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
أدخل الرقم التالي