X
X
X
X

خاطرة بعنوان ماذا لو ... بقلم خديجة سالم

مؤتمر الاثنين 15 أبريل 2019 الساعة 12:54 صباحاً

ماذا لو إختفت كل مصادر للطاقة والبنزين وإندثرت السيارات والطائرات والحافلات ... وخِطنا الطرقات لأحبائنا في كل غُرزَة شوقٍ حكاية..... وإستعادت لهفة اللقاء مذاقها .

ماذا لو إنتهت الكهرباء من العالم وإنطفأت المصابيح والثريا فأوقدنا الشموع وإستنارت صفحات الوجوه لتبرز الملامح بكل دقة وتألقت معاني النظرات المخملية لتنطق لغة العيون من جديد وتخرج عن صمتها وتبوح بالمحذور المخفي منذ قرون.
ماذا لو إنقضى الغاز من كل أشكال المواقد وأشعلنا الحطب فداعبت خيوط النار بريق النجوم على سمر الليل الهاديء إلا من صوت إحتراق الخشب وإحتراق الشجن في خيال العُشَاق الذابل .... 
ماذا لو إنقطعت خيوط الهواتف وأثير الإذاعات وذبذبات التلفزيونات فأطلقنا سراح الحمام من جديد وحمل رسائلنا إلى أعزائنا بنكهة الإشتياق المختمر في ورق العمر الماضي المختوم بعبق الإنتظار الطويل ..... 
ماذا كان سيحدث لو أن كل شيء سار ببطء .... لو أن كل أركان هذا العالم الأربع تخلصت من السرعة المفرطة التي أودت بالأرواح وقتلت المشاعر وسفَّهت الأحلام وسرقت عبير العودة بعد طول إنتظار ...... 
أخبرني يا عزيزي ماذا لو غزلتُ لك من سهد عيوني أثوابا من الإنتظار فالإنتظار فالإنتظار لتأتي مكتمل النور كالبدر في تمامه فتمزق أنوارك خيوط أثواب إنتظاري حدَّ إحتظاري .... ماذا لو لم أعرف موقعك ولا عنوانك ولا حتى بوصلة تدلني عليك إلا إحساس قلبي الذي يعرف فقط بأنك موجود .... يشعر أنك هنا أو هنا يتحسس أثر خطاك في هذا الكون بيقين فؤاده ......
أخبرني ماذا لو ..... عدنا إلى هناك ..... إلى حيث كنا بعيدين عن هنا وصخب هنا وتسارع هنا وضجة هنا 
وإستمتعنا يا عزيزي بكل شيء جميل هناك بطيء هناك عتيق هناك ساحر هناك ..... ماذا لو .
 


عدد التعليقات 0

     
الاسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
أدخل الرقم التالي