X
X
X
X

نشر استبيان أرنست ويونج لمقياس الجاذبية 2021 -جاذبية فرنسا

فرنسا تحافظ على صدارتها كأكثر دولة جاذبة في أوروبا

مؤتمر الخميس 10 يونيو 2021 الساعة 05:15 صباحاً

 أكد مقياس جاذبية فرنسا للعام 2021 الصادر عن شركة الاستشارات أرنست ويونغ، محافظة فرنسا على الصدارة أوروبيا في مجال استقطاب الاستثمارات الدولية في العام 2020.

حافظت فرنسا على صدارتها في أوروبا خلال العام 2020، باستقطاب 985 مشروعًا استثماريًا على أراضيها. بهذا وللعام الثاني على التوالي، تتقدم على المملكة المتحدة وألمانيا.
وإن كانت هذه النتيجة المتميزة تدلل على شيء، فإنها تؤكد على متانة أساسيات الاقتصاد الفرنسي ، مدعومة بالإصلاحات الاستباقية التي نفذتها الحكومة لمدة 4 سنوات.
بالفعل، فقد تم تنفيذ برنامج واسع من الإصلاحات طويلة الأجل منذ العام 2017 لزيادة استقطاب فرنسا للشركات. واتخذت الحكومة تدابير قوية وملحوظة فيما يتعلق بالقدرة التنافسية: تخفيض ضريبة الشركات، إصلاح سوق العمل، استدامة الائتمان الضريبي للأبحاث، أو حتى إصلاح الضرائب الشخصية بفضل إنشاء ضريبة السعر الثابت أو الضريبة على الثروة العقارية. بالإضافة إلى ذلك ، عملت الحكومة على تبسيط الإجراءات للشركات والمستثمرين ، ولا سيما من خلال قانون نمو وتحول الشركات (باكت) في عام 2019. لقد كانت هذه الإصلاحات الهيكلية الدائمة كفيلة بتمكين فرنسا من أن تصبح أكثر دولة جاذبة في أوروبا في العام 2019.
وتشهد محافظة فرنسا على المركز الأول هذا العام على فاعلية تدابير الدعم الهائلة التي اتخذتها فرنسا لمجابهة العواقب الاقتصادية لأزمة كوفيد19 . فقد تم تنفيذ خطة طوارئ استثنائية لدعم الأعمال التجارية والحفاظ على أساسيات اقتصادنا المتمثلة في التوظيف وبالتالي الحفاظ على مهاراتنا ودرايتنا ، مع نتيجة واضحة: المستثمرون الأجانب يجددون ثقتهم في فرنسا من خلال عمليات إعادة الاستثمار المنتظمة في مواقعهم الفرنسية ( 60٪ من المشاريع المذكورة عبارة عن توسعات لمشاريع موجودة).
ويعد التنفيذ السريع لخطة "فرانس ريلانس" اعتبارًا من صيف 2020 ومتابعة سياسة الجاذبية التي تنتهجها الحكومة ركيزتين لتعزيز مكانة فرنسا في أوروبا. يؤكد هذا المقياس على الانطباع الجيد للغاية لدى القادة الدوليين لبيئة الأعمال الفرنسية والسياسة الاقتصادية التي تنتهجها الحكومة: يعتبر 44٪ من المستثمرين الأجانب أن خطة فرانس ريلانس أكثر
كفاءة من خطط التعافي التي اعتمدتها البلدان الأوروبية الأخرى، و 56 ٪ من المستثمرين الذين شملهم الاستطلاع يخططون لنقل الأنشطة إلى فرنسا.
تظهر النتائج التفصيلية أن فرنسا تبرز في عدد كبير من الفئات. وقد صعدت إلى المركز الأول بفضل ما يلي:
· إنشاء مشاريع متقدّمة بفارق كبير عن منافساتها، حيث بلغ عدد المشاريع التصنيعية والصناعية 341 مشروعًا مقابل 153 في تركيا و112 مشروعًا في المملكة المتحدة.
· إنشاء مراكز البحث والتطوير مع 115 استثمارًا جديدًا في العام 2020.
· خلق الوظائف، مع 30558 وظيفة جديدة في العام 2020، بزيادة قدرها 21.6 ٪ منذ العام 2017.
بالإضافة إلى ذلك، يعتبر 58٪ من المدراء التنفيذيين أن فرنسا يمكن أن تصبح رائدة عالميًا في المسائل البيئية في غضون 5 سنوات.
أخيرًا، تشهد المشاريع في قطاع التمويل، مدفوعة بتأثير ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والجاذبية المالية لسوق باريس، تشهد ارتفاعًا في عام 2020 بنسبة (23٪+). إن قوة هذه المشاريع تضع باريس في طليعة المراكز المالية الأوروبية.
في هذا الإطار, قال برونو لومير وزير الاقتصاد والمالية والإنعاش:
"تدل هذه النتيجة الممتازة على حيوية ومتانة اقتصادنا، فمنذ العام 2017 قمنا بتحرير الاقتصاد الفرنسي من خلال قانون نمو وتحول الشركات (باكت) واتخذنا تدابير مالية قوية لإعادة فرنسا إلى المنافسة الدولية. وقد أدت التخفيضات في ضرائب الشركات ورأس المال و خفض ضرائب الإنتاج لهذا العام، إلى إنشاء نظام ضريبي جديد مستقر وجذاب للشركات. وقد أسهمت خطة فرانس ريلانس في تدعيم عملنا لتشجيع وتسريع الاستثمار في فرنسا. بدعم من رئيس الجمهورية، جعلنا من فرنسا البلد الأكثر جاذبية في أوروبا. ونؤكد رغبتنا في الحفاظ على هذه المرتبة في المستقبل ".
من جانبه قال فرانك ريستر الوزير المفوض المكلف بالتجارة الخارجية والجاذبية:
" في سياق استثنائي من جميع النواحي، تمكنت فرنسا من إضافة نجمة ثانية في العام 2020 كبطلة للجاذبية الأوروبية. تؤكد هذه الأرقام قوة نسيجنا الاقتصادي الذي يحظى بشعبية لدى الشركات الأجنبية التي تلعب دورًا رئيسيًا في التوظيف في كل إقليم من أقاليمنا. الجاذبية لا تفرض، بل تبنى وهذه النتائج الجيدة للغاية هي ثمرة استراتيجية واضحة وذات مصداقية لعملية تحول بلدنا التي بدأت في العام 2017 التي سرعتها خطة فرانس ريلانس. من الواضح أن تجريب فرنسا تؤدي إلى تبنيها: فالمستثمرون يجدون فيها حاليا الاستقرار الذي يحتاجون إليه لتطوير مشاريعهم. "
وقالت أنييس بانييه -روناتشيه الوزيرة المنتدبة المكلفة بالصناعة:" مرة أخرى تتصدر فرنسا منصة الجاذبية للمشاريع الصناعية. عدد المشاريع الصناعية التي تم الإعلان عنها في فرنسا في العام 2020 أكبر من مجموع تلك الموجودة في ألمانيا والمملكة المتحدة. وهذا يدل على أن الجهود المبذولة في العام 2017 لجذب مستثمرين جدد تؤتي ثمارها حتى في أوقات الأزمات الصحية. هذه الديناميكية تستمر. لقد خصصنا 35 مليار يورو للصناعة كجزء من خطة فرانس ريلانس لإعادة نقل وابتكار وتحديث سلاسل الإنتاج لدينا. هذه الاستثمارات الضخمة ستخلق ديناميكية غير مسبوقة لصالح تنافسية وجاذبية فرنسا في جميع المناطق. و يجب علينا بالتالي الاستمرار في تسهيل الحياة للشركات التي تخلق الوظائف. هذا هو فحوى قانون آساب لتسريع وتبسيط العمل العام ، وغيرها من التدابير المصاحبة التي نقوم بتنفيذها. "


عدد التعليقات 0

     
الاسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
أدخل الرقم التالي